Feeds:
المقالات
تعليقات

Posts Tagged ‘جامعة الملك سعود’

185216

مكتبة بثلاث طوابق , تحوي على آلاف الأرفف, ملايين الكتب , مئات من المرتادين والباحثين  …

بِها “طابعة” واحدة !

هذا ما يحدث في جامعة الملك سعود _ عليشه .

استغربت حد الصمت , عشان اطبع 12 ورقه وقفت من الساعه 11 ونص الى 2 ونص !

ضحكت وقتها , لأن ما باليد حيلة !

 

ونعيش ونشوف 😀

 

ps: من الأحلام اللي راودتني هذاك اليوم أن يكون في كل طابق ع الأقل طابعه , ما اعتقد ان 3 طابعات بتخل من ميزانية الجامعه !

 

Advertisements

Read Full Post »

marzالرياض شيء عملاق جدا مليئ بالعقد والتناقضات , هكذا تعلمت وهذا ما مارست !

الانظمه هُنا لا تعني أحدا , والمُنظمه الواحده اشخاصها لا يثقون ببعضهم البعض بتاتا , وكل من “مسوي مدير نفسه ” ..

مشكلتي أني لم “اتسعود ” بعد رُغم منشئي السعودي وتَرعرعي النَجدي , لكن وللأسف الشديد أني رُبيت على النظام واحترام الآخر واعطاء كُل ذي حق حقه !

هذه الأخلاق لا تَجوز هُنا , لأن البقاء ببساطة للأقوى , وأدفش غيرك تلقى مصيرك >_<

يا ساتر مليون مره على اللي نشوفه يومياً , طبعا الحديث على عالم صغير جدا أسمه “جامعة الملك سعود” فكيف بعدما اتخرج واخرج للمنظمات الأخرى !

اعتقد أن برأسي ستُزرُع واحه وليس نخله !

الأسبوع الماضي حَضرنا “قَهراً وغصبا” اجتماع للدكتوره هند ” عميده الانشطه او شيء من هذا القبيل” في الجامعه “الكلية التطبيقيه”  لتفهم ما نُريده من الجامعه وتَشرح ما يُريدون هُم منا , يعني محاوله للحوار و”التمدن” ..

كانت راقيه جدا ومُحفزه ومتفاهمه , لكن للأسف هذا يقتصر عليها فقط !

من تحتها من الموظفات لا يُشبهونها ابدا , وهنا الخلل

أعطتنا خبر بأنهم سيبدأون معاملتنا كطالبات التمريض ” اللاتي يدرسن معنا بذات المبنى”, كي لا نشعر بالفرق ونحمل حقد عليهم , فسندخل للجامعه بدون تفتيش وبدون مصادرة أجهزه من جوالات “كاميرا” و “آيبود” و “لابتوب” يعني ما راح يعاملونا كمجرمين بعد اليوم ..

وإيماناً بأن من أمامي دكتوره لها كلمتها “الموثوقه” صدقت ما قالت وبدأت الدوام بجوالي “الكاميرا”  من اليوم , يعني بعد اسبوع من لقائها ..

لأفاجئ بأن من على الباب تطلب مني “كعادتها” ابراز بطاقتي الجامعيه + عرض ما ارتدي + فتح شنطتي واخراج ما احمل من ادوات تكنلوجيه سواء “آيبود” أو “جوال كاميرا” لأن كِلا الجهازين يُعَدون خلل أمني للجامعه !

ببساطة أخبرتها أني أحمل جوال كاميرا وأحضرته بناءا على قرار الدكتوره الاسبوع الفائت

قالت لي : والله ما ادري ما نزل لنا قرار فمو مشكلتي بأصادر جوالك ..

ولأن صباحي “رايق” ولن أنغص صفوي لسوء فهم كهذا , لجأت للصمت واعطيتها جهازي بعد اقفاله وأخبرتها أني سآتي بعد المحاضره الأولى واتفاهم مع الاداره ..

في الاداره قيل لي نفس الكلام , “والله للحين الدكتوره ما عممت علينا فمو مشكلتنا روحي لها تفاهمي معها >_< “

على العلم بأن طالبات التمريض بذات المبنى يدخلون بـ “جوال كاميرا” !

في مكتب الدكتوره هند استدركت بأنها لم تنزل القرار بعد فطلبت من السكرتيره انزال القرار وتعميمه على الادارات الأخرى ليسمح للطالبات بالدخول بهذا “المغضوب عليه” جوال الكاميرا ..

بعد دفع القرار ونزوله عُدت للأداره لأستلم “جوالي” لكن “ما هان على اللي مسكتني انها ترضخ بسرعه للقرار وطلبت اني اتعهد اني ما اجيب جوال كاميرا مره ثانيه واعمل بالإجراءات القديمه لكن بدون لا احضر ولي امري “

قلت لها “يا بنت الحلال وشوله اكتب اني ما اجيبه مره ثانيه ترا خلاص نزل قرار انو عادي , قالت ايوه معليش بس احنا مسكناك قبل لا ينزل القرار , وركزوا على مسكناك ” << استقعاد لا اكثر ولا اقل ..

ولأن مثل هذه العقول لا تُناقش لأنها كالماء مهما شَكلته يَبقى ماءاً

ضحكت وقلت طيب طيب اتعهد ومالو ! لأني عارفه وين مصير تعهداتكم وين تروح فنتعهد وش يضر 😀

استلمت جوالي ولله الحمد , وعادت جميع الجوالات المصادره لصاحِباتها ..

ما يُستفاد من الحدث :

1-      القرارات في منشآتنا وقطاعاتنا الحكوميه او الاهليه تحتاج لدفع و”دف” كي ترى النور , يعني لو لم اذهب وأسال عن القرار لما نزل اليوم !

2-      المسؤولات يُعانون من مَرض فرض الرأي المُزمن ! زي ما حصل مع الاخت اللي غصب تطبق علي النظام القديم حتى بعد صدور نظام آخر !

3-      لا تسكت عن حقك ابدا !

4-      لا تتحلى بالشفافيه والصدق في الجامعه او غيرها لأن الصادق ياكل هوا والكذاب يمشي وضعه , يعني لو كنت زي بقية الطالبات وقلت ما معي جوال , او انا طالبة صيدلة ودخلت كان محد قالي شي , بس حركات المصداقيه هذي ما توكل عيش هنا .

5-      لا تسمح لأي مسؤول ان يستفزك , لأنهم يستمتعون بهذه الهوايه , فقط كن مبتسم ونكت واضحك واستفزهم ببرودك عشان تمشي امورك .

6-      رُب ضارةٍ نافعه …

7-      أي شخص يقرأ البوست يدعيلي ان اتخرج من هذا المكان قريبا عاجلا غير آجل , يااااااااااااا رب .

Read Full Post »