Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for the ‘حكاوي العَنبـر’ Category

430 شوق …

Read Full Post »

i-am-still-in-love1

سَيُبعث الأمل لقلوب تَسعُه

هكذا قالت وهي ترقد في سريرها المُلازم منذ سنتان ونصف

أرهقها المَرض ولا زالت تَستجدي أملاً يأتي ليَسعُه قلبها المُنهك…

سقطت عِندما سَقط ,, او هكذا قالوا !

سارة, خالد يطلبك الحل ..

وانقطعت عنها الدُنيا !!

تصحو بـ جلطة دماغيه كما اخبروها , وشلل نصفي من جراء الصدمة ..

لازمتها الحَمد لله , سأدعو له بقدر ما أحبني

أي سأدعو حتى ينقطع النفس !

ودعت …

لا حياة بلا وطن, قالت سارة ..

واستودعت …!

Read Full Post »

“من بفقد القدرة على الحلم .. يفقد القدرة على الحياة” ريم أبوعيد.

هكذا عنون ذات حلم , اول أصدار لـ صديقتي : ربم أبو عيد ..

فعلا كان حلم سعت لنيله , مجموعة احلام رَبت بـ دُنيـا ريم , حتى كانت , ومن بينها هذا الكتاب ..

تضمن ثلاثة وخمسون نصا نثريا يداعب العواطف , 120 صفحة رقيقه تحملنا لدُنيا الحِلم لِنحيا ..

ريم أبوعيد الـ جمعتني بها نشاطات تَطوعية , حيث التقينا لأول مره بـ نشاط تثقيفي تابع لجمعية زهرة لسرطان الثدي , جمعنا ذات النادي التطوعي “يلاشباب” ثم انطلقنا بعالم الصداقة حتى وِلدت “انا بشر” فازدادت الاواصر لـ نُصبح شَقيقتين 🙂

كُل المارون يطبعون بصمه في حياة الممرور عليه , وطبعت علي ريم وما زالت تَطبع , تعلمت منها اهم عنصر بحياة الناجحون “الحلم” علمتني ان لا حدود للحلم ولا مستحيل يقبعه , كُل حِلم جائز التَحقيق ما دُمنا نَتنفس 🙂

لمحات من ‘ذات الحلم’

 

ماذا لو تخليتُ عن مكابرتي قليلاً وخلعتُ عني عنادي وأعددت حقائب انتظاري وتبعتك إلى شواطىء المستحيل..  ماذا لو أغمضت عيني وألغيتُ المسافات التي تفصل بينك وبيني ورحلت بأشواقي إليك..  ماذا لو اعترفتُ بهزيمتي أمام عينيك وسبحتُ عكس التيار في شرايينك وظللت مبحرة في عروقك حتى نهاية الزمن..  ماذا لو اختصرتُ كل أبجديتي في حروف اسمك واستلهمتُ منك مفردات لغتي فلا أعود أكتب إلا عنك أو إليك.. ماذا لو أعدتُ عقارب الساعة إلى الوراء ومحوتُ من ذاكرتك كل حماقاتي التي اقترفتها معك في الأيام الماضيات..  ماذا لو شرعتُ أكتب على أوراق الورد فصلاً ربيعياً جديداً عن حكايتنا معاً..  ماذا لو استعرتُ مداد قلمي من رحيق أنفاسك ورسمتُ به أروع ما في الكون من معاني ومن صور..  ماذا لو فقدت اتزاني قليلاً وحدثت عنك قلبي كثيراً وبحتُ إلى نبضي بسري ما بين نفسي وبيني.

********************

 

أعلم يقيناً أن الهدوء الذي تحاول أن تبدو به أمامي ما هو إلا محض ادعاء..  وأن تظاهرك باللامبالاة ما هو إلا لإخفاء حقيقة إخفاقك في ذات اللعبة القديمة التي يمارسها الرجال مع النساء..  فمعذرة إن أنا أسقطت عنك قناع الفارس الشمعي..  وأطفأت فيك جذوة غرورك..  معذرة إن أنا خذلت كل توقعاتك حين حاولت أن تخيرني بين كبريائي وبينك..  فاخترت كبريائي..  وما كنت لأختار يوماً سواه..  معذرة إن أنا فاجأتك بالتمرد..  وغيرتُ – دون إنذار مسبق – قوانين اللعبة..  وحولت دفة السفينة وغيرت المسار..  معذرة أني لم أتقن دور الحمقاء في فصول مسرحيتك الهزلية..  فالدور لا يناسبني وأحداث المسرحية لا تُعجبني..  فأنا امرأة غير باقي النساء..  قد أتصنع الغباء أحياناً من فرط الذكاء..  معذرة أني لم أكن واحدة من الجواري اللواتي تبتاعهن من سوق الإماء..  معذرة يا شهريار..  أني لم أكن من صنف النساء اللاتي يعلقن على عقولهن لافتة:  ‘للبيع أو للإيجار’.

********************

 

– احترقت أيامي وصارت ساعاتي رماداً في غيابك حتى خلت أنني انتظرك خارج حدود الوقت.

 

– صادروا أوراقي ومحبرتي فكتبتك بدمي قصيدة عشق على جدران الزمن.

 

– أنا امرأة خارج نطاق العشق..  خارج حدود الحلم..  مستحيلة المنال..  طيف – إن حاولت يوماً امتلاكه – أفضى إلى رحيل..  تلاشى إلى زوال.

 

– نام المساء متعباً فوق جبيني بعد أن أنهكت ساعاته بالحديث – عنك – مع قلبي والقمر..  واستيقظ النهار مشتعلاً غيرة حين تسلل إلى نافذتي فعثر عليك غافياً بين جفوني منذ فجر الحلم ولم تزل.

………………

ذات حلم حاليا في عدة مكتبات في المملكه هي:

– جميع فروع مكتبة جرير بالمملكة.

– مكتبة الشواف بالرياض.

– جميع فروع المكتبات الوطنية الجديدة بالمنطقة الشرقية.

– جميع فروع مكتبة تهامة بالمملكة.

– متوفر أيضاً بكل من المكتبات التالية: مكتبة الفلاح (تبوك)- مكتبة الزاهل (أبو عريش) – مكتبة الهندسة (جيزان) – مكتبة البيان (جيزان) – مكتبة الخليج (محائل عسير) – مكتبة الكاتب (خميس مشيط) – مكتبة لؤلؤ الجسر (أبها).

خارج المملكه :

مكتبة جرير: قطر – الكويت – الإمارات (أبو ظبي).

 من جميع انحاء العالم يمكنكم طلبه عن طريق موقع النيل والفرات الإلكتروني  www.neelwafurat.com

قراءة ممتمعة 😉

 

Read Full Post »

 

 

سيدة الثلاثين تركن قُرب أي شيء , فقط لِتبتعد عَن نَظرات تَطعنها بالفَشل ..

نَجاحُك لا يَعني لِمُجتمع يَقيسه بِعدد الأطفال ونوعية الّذكر الـ يَحويك ..

قضاءٌ وقدر , قِسمه ونَصيب لا تُعد إلا شِعارات يَتلونَها مُعربة فَصيحة , لا شيء مُهم أيتها المدام , عفوا آنِسة ..

هَكذا سَردت لـ صديقتها الـ جِدا واقِعٌ تَخجل تَجسيده , كانت مغتربة بِذات المَسكن الحاوي لِطفولتِها , تَعلم أنها شابة وتَرضخ لـ كونها عانس .

          نوره أحتاج أقدم ع الماستر , مالي وجه أشوف احد , أحس إني منبوذة .

          اذكري الله سحر هذي قسمه ونصيب

          لا اعتراض , بس وضعي ..

          حالي من حالك..

          لا …

          كلنا ما لقينا وظائف سحر .

          نوره مو وظائف , نوره أنا غير متزوجة وصلت للثلاثين , البيت كلهم يلوموني أخواني, أمي, أعمامي كلهم .

          طب حاولي تسايرينهم وترضين بالنصيب ..

          النصيب إني آخذ واحد أكبر مني بثلاثين سنه فوق وأكون له نيرس !!

          …..

          يحلها ربك 🙂 صبي لي قهوة بس …

اغمسي نَفسك بالواقِع يا رَفيقة , واستلذي بالموت المؤجل , لا أحد يَعنيه كونِك أرمله والكُل يَعنيه عُنوستِك ..!

Read Full Post »

قرقيعان وقرقيعان ,, بين قصير ورميضان ,, عادت عريكم صيام ,, كل سنه وكل عام ,, عاطونا الله يعطيكم بيت معكه يوديكم ,, يا مكه يا المعموره يم السلاسل والذهب يا نوره ,, فكو الكيس واعطونا ,, لوما “عـيوش” ما جينا 😛 … يا الله خلها لمها ,, عسا البقعه ما طومها ,, وقرقيعان ببيتكم ,, الله يخلي وليدكم ,, قرقيعان بالصاله الله يخلي الخاله ,, وقرقيعان بادكه الله يخلي الجده ,, وقرقيعن وقرقيعان بين قصير ورميضان ….الخ

هاهو القرقيعان يطلع علينا من جديد , كل سنه , محمل بفرحة الاطفال , ونافض لما هو قديم , لنعود بتطورنا لِما كُنا عليه , يَطغى على ذالك اليوم اللبس الشعبي , والطعام , والاحاديث حَتى شَعبيه , نتذكر, نضحك ونزيل اغبرة التُراث على مامضى , لنعيشه مِن جديد …

بِدعه وحُرِم علينا تِكرارها ,, كَفاكُم تَبقى فَرحا ,, انا لا اشرع هُنا او احل ما حُرِم , لِكن سأتَمَسك بِها حَتى وان رَفضوها …

نَعود للبداية , وكيف اتى القرقيعان , ولماذا ومتى ؟ ..

العُهده على الراوي حيث يَقول: القِرقيعان هُوَ فِعل ابتدأ بِه الاطفال “ماقَبل الكَهرباء” حَيث كانو في مُنتَصف شَهر رَمضان يَخرجون لِيلعبو في “سكيك” الحاره ليلا لإكتمال البَدر وانارته للطُرقات , لانهم في نَهار رَمضان لا يَستطيعون اللعب كما في الاشهر السابقه بِحكُم صيامهم , لِذا يَخرجون لَيلاً اذا اكتمل البَدر , واصبحَت عاده تُمارس كُل سنه , ورَبات المَنازِل حين يَسمعون الاطفال يُنشدون يَخرجن بِما مَعهن مِن حَلويات و “حب” وما شابه ويُعطوه للاطفال لـ”يتسلو” مَع لِعبهم …

ولَكُم ان تَستقو مِن “ارجوزة” القرقيعان صِحة الحَدث ..

وَصلت الكَرباء , ولا زِلنا نُردد , قرقيعان وقرقيعان عَطونا الله يَعطيكم , كُل عام …

الله لا يَقطعها مِن عاده ع قولة جَدتي …. 😉

وعادة عليكم صِيام كِل سِنه وكِل عام 🙂

جانِب مِن القرقيعان ………

انوثي .. والتقاط القراطيس 😛

ندوو بـ”الكرته” المُطوره 😀

مِنوه ,, الزَي الحاصِل على اعجاب الجَميع , عباره عَن “جلابيه مُطرزه حَقت اهل الجنوب + سِروال خَط البَلده + بِخنق” وكِلهم بِمقااسصَغييير جِدا >_<

وقت الرَمل و “البربسه” 😀

اصتدام آراء….

إتفاق …. 😀

الفزعه فادمه 😉 😛

وووو دااااااااااااااااااااااااااااااااااااااي 😀

Read Full Post »

 كُل الأشخاص يتفقون على أن لذة الفرح في الماضي تَختلف جِدا عن الفَرح حاليا , ربما تَرجع الأمور لاشتباكات الحياة حاليا وتَعقيداها وكَثره تَفاصيلها ! ,

 بدأت أحِن لبروتوكولات رمضان عِندما كُنت صَغيره , وحاولت جاهدة على إعادة أحيائها لكن لا حياة لمن أنادي فالكُل مَشغول بما شُغل بِه ,

كُنا في الماضي قبل عَشر سنوات تَقريبا نَجتمع في ليلة المُنتصف مِن شعبان لِنحتفل بِقدوم رَمضان ونَدعي الله بأهازيجنا أن يَجعله شَهر خَير ورحمة , ونَحمل الفوانيس أو الشموع , ونرقص مع الألعاب النارية مُرددين ” الليلة النص مِن شعبان , حياك الله يا رمضان ” ,

 بِغض النَظر عَن أنها بِدع أو خُزعبلات , يَكفي أنها جَميله تُشعر الأطفال بِقدوم شَهر كُلنا ننتظره بِفارغ الصَبر ,

 يأسفُنِ أنها اندثرت 😦 .

ذاكِرتي تَحمل الكَثير مِن التراث المُندثر , على الرُغم مِن حداثة عَصرها , لاكِنِي شَخصية تَقليديه جِداً تأنَس مَع الجَدات .

أذكر أنه قَبل رمضان بيوم كانت نساء الأسرة يَجتمِعن “بالاستراحة” على الغداء , يُطلقن على ذالك اليوم بـ “القريش” “اليوم قريش , كبر الكريش” وكُل امرأة تُحضر مَعها صُنف مِن الطَعام الشعبي كـ “الرز بأصنافه , الجريش , الهريس , الدولمه , القبوط , المحمر , القرصان ..الخ”.

حدثتني “الحجية” عَن سبب تَسميته بـ “القريش” حيث جَرت العادة على أنه قبل رمضان الرِجال يَذهبون للسوق وجيوبهم مليئة بالقروش لـ”يتقضوا لرمضان”وجيوبهم ” تقرقش بالقروش فنُطِقَ “القريش” , وفي رواية أخرى أن النِساء في ذالك اليوم يَستعِدن بـ “شخل الجريش” للسحور أو لفطور الغد , فسُمي ذالك اليوم نِسبة للجريش ب، “القريش” ,

 ويَهل هِلال رَمضان وتَبدأ المُناسبات مناسبة تِلو الأخرى,

 رمضان شَهر جامِع بكل اللحظات سواء يجمعنا في العبادة أو في ممارسات الحياة اليومية  ,

 أذكر أن من بروتوكولات رَمضان كذالك حِفظ القرآن وكنا كُل “عصريه” بَعد بابا فَرحان “مسلسل الاطفال التلفزيوني” نذهب أنا وأخي إلى “ديوانية” خالي خالد لِنحفظ القرآن ونَقرأه ونُتم خَتمَتِه في يوم 28 , أجمل ما كان يَجذبني هي الأرجوزة التي نُرددها بعد آخر درس قُرآن نَتلقاه , نُحمل شهاداتنا والهدية لنَطوف حول المنازل ونأخذ مِن كُل “أم” مبلغ بسيط او حلويات مُكافئه لالتزامنا بِدروس القرآن, مُرددين

 “الحمد لله الذي هدانا (آمين)

 للدين والإسلام اجتبانا (آمين)

 سبحانه من خالق سبحانه

, بفضله علمنا القرآن

,نَحمده وحقه أن يُحمدا

, ما ظَهر الزَهرُ وما طاح النَدى

, ……… وتَطول الأبيات حَتى نَختمها بِجُزئي المُفضل 🙂

, معلمي مُعلِمٌ ما قَصرا

 , رددني في دَرسِهِ وكررا

, إني تَعلمتُ الكِتاب الأكبرا

, حتى قَرأت مِثلهُ كما قرا

, جزا الله والديَّ الجِنانا

, وشيد اللهُ لكُم البُنيانا

, الجَدُ والجَدة لا تَنساهُما

, فَعِند رَبي جَزاهُما

, في جَنة الخُلدِ مع الوِلدانا

, (آمــــيـــن)

, وأهم فعالية تنتصف في رمضان هي “القرقيعان”:D

, وطبعا القرقيعان يَتشارك بِه أطفال الحارة جَميعا ونبدأ بالدوران على المنازل حاملين “أكياس القرقيعان” المصنوعة من القماش ليضعوا بِها مُكسرات وحَلويات ” قرقيعان وقرقيعان بيت قصير ورميضان عَطونا الله يعطيكم بيت مكة يوديكم يا مكة يا المعمورة يا ام السلاسل والذهب يا نوره فكو الكيس وأعطونا  لوما “فلان” ما جينا , يالله خله لأمه .. وقرقيعان ببيتكم الله يخلي وليدكم … الخ “نسيت :D” ..

حَتى القرقيعان تِلك العادة البسيطة اختلفت الآن وتَطورت حَتى فَقدت “فَرحتها” , قَديما كُنا نَحمل أكياس مصنوعة مِن “الثياب القديمة ” أما حالياً أصبح الأطفال يَتباهون بأغربهم زَي وأغربُهم قِرقيعان , فاخترعوا طُرق جديدة للقرقيعان كالعِلب أو الفناجيل المزخرفة , حَتى أصبح بَعضهم يَستورِد قِرقيعانه مِن “لبنان , مصر , الهند , الكويت , البَحرين ” فَقط لِيتميز قِرقيعان طفلهم عَن باقي “قراقيع” العالم 😛

والمُؤلِم بقراقيع السنوات الثلاث الأخيرة , أن شِلل الأطفال تأتي لِمنزِلنا وأطلِب مِنهم إهزوجة القرقيعان حَتى أقدم لَهم مع الوالدة حلوى القرقيعان , فلا أجد إلا بَعض الخادِمات يُرددن “كركيعان وكركيعان ,, ماما يلا جيب هلاوه ! ” , حتى الأطفال بدأُ يمارسوا هذا البرتوكول كأنه فعل واجب تُصاحبهم به الخادمة لتأدية أمر من أمهاتهم ليس إلا !

وعَطفا على السبب المُصدر لـ”القرقيعان” بعد الرجوع للمصادر “الجدات” يقال أنه في السابق قَبل ظهور الكهرباء كان الأطفال يَخرجون مُنتصف الشَهر لأن السَماء منارة بالقَمر وبِحكم أنهم نهارا صائمين لا يبدأ الأطفال اللعب إلا بَعد الإفطار بِعكس الأشهر الطبيعية حَيث يَستهلك الأطفال طاقاتهم نهارا .

هواء روحاني نَستنشقه بِذالِك الشَهر الفَضيل , ابتِسامات لا تُفارق ملامِح كُل مَن نُواجِههم , أصوات ضِحكات الأطفال حاملين “أطباق الطعام” من مَنزِل إلى مَنزل , لمه الأسرة , طاش ما طاش , حلقات الذِكر , قروبات صلاة التراويح , يااااه كُل شيء ذَكرته يَجعلني أبتسم, أبتسم, أبتسم

 

الشَهر عليكم مبارك

وعساكُم من عواده

والله يعيننا وإياكم على صيامه وقيامة …

 

رمضان كريم

 

 

Read Full Post »

 

ر ح ل ,, درويش ..

ونَزع اللُغة مَعه

رَحِمك الله … 😦

Read Full Post »

Older Posts »